كيف نطور القدرة على الحلم؟

156 مشاهدة


ابق العقل صافياً وخالياً من شوائب المادة قدر المستطاع واذهب إلى التو في الوضعية السالبة. ويتم ذلك بشكل ذاتي طبعاً. ويمكن للشخص إذا أراد أن يريح عقله وجسده ويجعلهما في وضعية التلقي اللازم لحدوث الأحلام كحقيقة أو كتفسيرات صحيحة لحوادث مستقبلية.

إذا حلمت أنك تحدثت مع قريب ميت وحاول ذلك القريب أن يأخذ منك وعداً فإن هذا الحلم يحذرك من محنة قادمة ما لم تتبع النصيحة المقدمة. ويمكن تفادي حدوث المصائب إذا أمكن للعقل أن يدرك الأعمال الداخلية والصورة الذات العليا أو الروحانية.

إن صوت القريب ليس سوى تلك الذات العليا التي ترتدي شكلاً يجعلها تقترب بشكل أكثر من العقل الذي يعيش قرب المستوى المادي. وهناك قدر ضئيل من الانسجام بين الطبائع المشتركة أو المادية التي على الإنسان أن يعتمد على وجودها لتحقيق مسراته ورضاه.

الأحلام المضخمة:
يتوقف عمل الإرادة خلال النوم، وبالتالي يكون العقل الحالم أكثر تأثراً بالمؤثرات من العقل الواعي. وحين تظهر الصور أمام البصيرة الحالمة فإا غالباً ما تأخذ أشكالاً مشوهة مثيرة ومخيفة.

الأحلام المتناقضة:
يؤدي تسلط العقل باستمرار على أمور محددة إلى تشويه أشكالها في الذات، ويؤدي ذلك إلى اتجاه الأحلام إلى مسارات معاكسة للحقيقة اليقظة. يشعر الحالم دوماً أنه صاح في مثل هذا النوع من الأحلام وهو حين يصحو لا يشعر باستعادة ذاكرته أو جسده بعد هذه الأحلام المتناقضة ولا يكون الحالم نائماً كلياً حين يفكر في أمور مادية في حالة التحليق أثناء النوم.

مصدر النص: موسوعة تفسير الأحلام - ميلر


كيف نطور القدرة على الحلم؟